شبكة العملاء المحترفون




فنون الادب

أدب الأدب أحد أشكال التعبير الإنساني عن مجمل عواطف و أفكار و خواطر و هواجس الإنسان بأرقى الأساليب الكتابية التي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-04-2008, 07:30 PM   #1
قلم الرومانسية
(العمدة)
 
الصورة الرمزية يوسف نور

تاريخ التسجيل: Feb 2008
مــكان الإقامـة: مصرى وليا الشرف
المــــــواضـيع: 15338
المشــــاركـات: 24,918
الـــجـــــــنــس: ذكر

معلومات الإتصال :
إرسال رسالة عبر MSN إلى يوسف نور

المواقع الإجتماعية :
Facebook


يوسف نور غير متواجد حالياً
Sm105 فنون الادب




أدب

الأدب أحد أشكال التعبير الإنساني عن مجمل عواطف و أفكار و خواطر و هواجس الإنسان بأرقى الأساليب الكتابية التي تتنوع من النثر إلى النثر المنظوم إلى الشعر الموزون لتفتح للإنسان أبواب القدرة للتعبير عما لا يمكن أن يعبر عنه بأسلوب آخر . يرتبط الأدب ارتباطا وثيقا باللغة فالنتاج الحقيقي للغة المدونة و الثقافة المدونة بهذه اللغة يكون محفوظا ضمن أشكال الأدب و تجلياته و التي تتنوع باختلاف المناطق و العصور و تشهد دوما تنوعات و تطورات مع مر العصور و الأزمنة

الآداب العربية
النثر
الخطب
المقامات
قصة
قصة قصيرة
رواية
الرواية العربية
الشعر
الشعر الموزون
الشعر العمودي
قصيدة النثر
قصيدة العامية
مدارس الشعر:
شعر جاهلي
شعر العصر الإسلامي
شعر أموي
شعر عباسي
شعر أندلسي


فروع أدب



الأشكال الأساسية
ملحمة • رومانسية • رواية
أوعية المعلومات
أداء • كتب
تقنيات
نثر • شعر • قصة • سيرة شعبية •

احد الادباء ( نبذة)


ويليام شكسبير
ويليام شكسبير أديب وكاتب مسرحي وشاعر إنجليزي ،ولد (تم تعميده) في 26 أبريل 1564م- 23 أبريل 1616 بكنيسة سترت فورد ،آفون ، بانجلترا و يعتبر أعظم أديب في تاريخ إنجلترا وتعتبر مسرحيات وقصائده كلاسيكيات في أقسام الأدب الإنجليزي في جامعات العالم. كما أن أعماله كانت مسرحاً ومادة للدراسات العليا والنقدية وهناك من قرأ أعمال شاكسبير قراءات ماركسية أو حتى رومانسية ، بالأضافة إلى أن أعماله تم اقتباسها في الكثير من الأفلام والمسرحيات حول العالم.

التحق شكسبير بالمدرسة الابتدائية بقرية سترت فورد في آفون حيث درس مبادئ اللغات اللاتينية واليونانية والفرنسية, ومكنته دراسته هذه من التعمق في التاريخ والأدب الكلاسيكي ، ولم يتمكن شكسبير من إكمال دراسته بسبب الأحوال المادية السيئة لوالده، حيث اضطر للعمل. تزوج من (آن هاثاواي) وهو في الثامنة عشر التي أنجبت له ( هامنت)-ولد و(جوديث) - بنت. كان يحب التمثيل بالإضافة إلى الشعر مما جعله ينتقل إلى لندن ، حيث التحق بأشهر الفرق المسرحية كاتباً لمسرحياتها ،ونشر أول أعماله الشعرية "فينوس وادونيس". ويعتبر من أعظم أدباء عصره تأثر وليم شكسبير في كتاباته عن عصر الملوك والأساطير وفى موضوعاته عن الخيانة والقتل والضمائر القاسية.

أعمال ويليام شكسبير الكاملة:

التراجيديات: روميو وجولييت | ماكبث | الملك لير | هاملت | عطيل| تيتوس أندرونيكوس | يوليوس قيصر | أنطونيو وكليوباترا| كريولانس | ترويلوس وكريسيدا | تيمون الأثيني
الكوميديات: حلم ليلة صيف | كل شيء بخير وسينتهي بشكل جيد | كما تحبها| سيمبلين | الحب خسارة للعمل | القياس للقياس | تاجر البندقية | زوجات ويندسور البهيجات | الكثير مما يمكن فعله بشأن لا شيء | بيرسيليس، أمير تير | ترويض النمرة | كوميديا الأخطاء | العاصفة | الليلة الثانية عشرة أو سمها كما تشاء | السيدان الفيرونيان | القريبان النبيلان | حكاية الشتاء
التاريخيات: الملك جون | ريتشارد الثاني | هنري الرابع، الجزء الأول | هنري الرابع، الجزء الثاني | هنري الخامس| هنري السادس، الجزء الأول| هنري السادس، الجزء الثاني | هنري السادس، الجزء الثالث | ريتشارد الثالث | هنري الثامن
أشعار وسوناتات: السوناتات | فينوس وأدونيس | إغتصاب لوكيريس | الحاج المغرم | العنقاء والسلحفاة | تذمر حبيب
كتابات شكسبير الضائعة إدوارد الثالث | سير توماس مور | كاردينيو | عمل الحب رابح

ماكبث:

ماكبث أو مكبث (الانكليزية Macbeth) أحد أشهر روايات الكاتب الانكليزي وليم شكسبير الرواية قائمة على دراما لمأساة مكبث مغتصب عرش اسكتلندا (1040-1075) بعد اغتياله دونكان الأول قتله مالكوم الثالث ابن دونكان . تمثل هذه المسرحية على كافة المسارح العالمية ، يوجد العديد من الخرافات المصاحبة لقصة ماكبث ولكن كلها ترمز لشيء ما فالساحرات الثلاثة مثلا وهم أول شيء يظهر في المسرحية هم رمز للقدر ، يعتقد من البعض في الغرب أن المسرحية يصحبها لعنة بطريقة ما!.


التاريخ والنص:

لا يمكن تحديد تاريخ ماكبث ، ولكن بعض الدارسيين يحددون الفترة ما بين 1603:1606 ، ويضيفون أن المسرحية لا يمكن أن تكون قبل 1603 حيث يشبه ملكها جيمس الأول من إنكلترا .

الشخصيات الرئيسية:

دونكان"ملك أسكتلاندا"

مالكوم "أبن دونكان الأكبر"
دونلبان "أبن دونكان الأصغر"
ماكبث "قائد لواء في جيش الملك دونكان"

السيدة ماكبث "زوجة ماكبث"
بانكو "صديق ماكبث ولواء بجيش الملك دونكان"

فلينس "أبن بانكو"
ماكداف "أحد النبلاء"

نبذة عن المسرحية:

تفتتح المسرحية وسط الرعد والبرق ، وثلاثة ساحرات يقررن أن لقائهن القادم سيكون مع ماكبث ، في المشهد التالي يظهر رقيب مجروح من جيش الملك ، يخبر الملك أن ماكبث أحد قواده وبانكو قموا بصد غزوة للقوات المتحالفة نورماندي وأيرلندا, ويعجب الملك بشجاعة ماكبث وقوته الجامحة ، التي وصفها له القائد المجروح.

يتغير المشهد ليظهر ماكبث وبانكو في محادثة يقيموا نصرهم "ياله من يوم أحمق لم أرى مثله من قبل" ، وبينما هم يتسائلون في أرض بور ، تظهر الساحرات الثلاثة المنتظرات وتحييهم وتنبئهم بما سيكون عليه مستقبلهم ، وعلى الرغم من أن بانكو هو أول من أعترضهم إلا أن الساحرات توجهن بالحديث لماكبث ، في البداية لقبوه بنبيل الجلامس كما هو معروف ،والثانية بنائب الملك ، فيما أن النداء الثالث كان "ستكون ملك بعدئذ", ويطبق مكبث بالسكوت والصدمة ، فيقوم بانكو بإعتراضهم مرة أخرى ، تقوم الساحرات بتنبيئه أنه سيكون والد سلالة من الملوك ، وفيما يتعجب الرجلان ويتسائلان عن هذا الأعلان تختفي الساحرات الثلاثة ، ويصل أحد النبلاء وهو رسول من الملك ليخبر مكبث بالنبؤة الأولى وهي نائب للملك ، وفي الحال تتوهج حماسة مكبث ليصبح ملكاً.


مكبث يرى شبح بانكو رسمها تيودور كاسيريو.يقوم مكبث بالكتابة لزوجته عن أمر الساحرات الثلاثة ونبؤاتهن ، فيما يقرر الملك البقاء بقلعة ماكبث بمدينة أنفرنيس ، تقوم السيدة ماكبث بتدبير خطة لقتل الملك وتأمين العرش ليصبح لزوجها ، فيما تداهم مكبث الشكوق والقلق عن عواقت هذا الأمر ، ولكن السيدة مكبث تستفز ملكاته بعبارات مثل " أنت لست برجل " إلى أن يقتنع ويقوما بتنفيذ الخطة ، ويتهم خدم الملك بقتله وهو نائم ، تدور أحداث القصة وتنقلب نعمة الملك إلى نقمة بسبب الكوابيس التي تلاحق مكبث وإنتحار زوجته ومن ضمن الهلوسات التي لاحقت مكبث رؤيته شبح صديقه بانكو بعد أن أستأجر رجلين لقتله هو وأبنه فلينس وتنجح عملية القتل ، ولكن فلينس أبن بانكو يلوذ بالفرار. تنتهي القصة بمقتل مكبث على يد مالكوم الثالث ابن دونكان





يـــــــــــــــتـــــــــــــبـــــــــــــــع

مشاركة رأيك في الفيس بوك









التوقيع
وداعــا أنـيـس مـنـصور




التعديل الأخير تم بواسطة يوسف نور ; 16-04-2008 الساعة 07:37 PM
  رد مع اقتباس
قديم 16-04-2008, 10:28 PM   #2
V.I.P AGENT
 
الصورة الرمزية caty

تاريخ التسجيل: Oct 2007
مــكان الإقامـة: مصر
المــــــواضـيع: 202
المشــــاركـات: 2,035
الـــجـــــــنــس: أنثى

معلومات الإتصال :

المواقع الإجتماعية :


caty غير متواجد حالياً
افتراضي رد: الأدب ( موضوع للذكرى) ج (1)



ليه كله بيتكلم عن الادب الانجليزى

طيب فين ادباءنا الجامدين جدا

يوسف السباعى

ومحفوظ و

والعقاد

والمنفلوطى


------------------------؟


بس تسلم ايدك الموضوع جميل ياريت تكمل باقى اجزاؤه




التوقيع
سبحان الله وبحمده

عدد خلقه

ورضا نفسه

وزنة عرشه

ومداد كلاماته
ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!

بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
وحشتونى متزعلوش منى

  رد مع اقتباس
قديم 17-04-2008, 12:09 AM   #3
قلم الرومانسية
(العمدة)
 
الصورة الرمزية يوسف نور

تاريخ التسجيل: Feb 2008
مــكان الإقامـة: مصرى وليا الشرف
المــــــواضـيع: 15338
المشــــاركـات: 24,918
الـــجـــــــنــس: ذكر

معلومات الإتصال :
إرسال رسالة عبر MSN إلى يوسف نور

المواقع الإجتماعية :
Facebook


يوسف نور غير متواجد حالياً
Thumbs up رد: الأدب ( موضوع للذكرى) ج (1)





لو صبر القاتل ع المقتول يا كاتى

ده لسه الجزء الاول

لسه فى اجزاء تانية

مرسيى كتير لمرورك




التوقيع
وداعــا أنـيـس مـنـصور



  رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 02:17 AM   #4
قلم الرومانسية
(العمدة)
 
الصورة الرمزية يوسف نور

تاريخ التسجيل: Feb 2008
مــكان الإقامـة: مصرى وليا الشرف
المــــــواضـيع: 15338
المشــــاركـات: 24,918
الـــجـــــــنــس: ذكر

معلومات الإتصال :
إرسال رسالة عبر MSN إلى يوسف نور

المواقع الإجتماعية :
Facebook


يوسف نور غير متواجد حالياً
Thumbs up الأدب ( موضوع للذكرى) ج (2)





تاريخ الادب العربى


تاريخ الأدب العربي هو التأريخ لنشأته وتطوره والعصور التاريخية التي ألمت به. ويتضمن أهم أعلامه من الشعراء والكتاب. كما يتنا ول الأغراض الأدبية كالشعر والقصة، والمسرحية والمقامة والمقال والظواهر الأدبية، كالنقائض والموشحات وأسباب الهبوط والصعود والاندثار.

ويضم سيرة الشعراء وأخبار وطرائف الأدباء. ويمكن تقسيم تاريخ الأدب العربي تبعا للعصور التي توالت عليه بدءا بالعصر الجاهلي ثم العصر الإسلامي اللاحق و حتى الآن. فالشعر في الجاهلية من أقدم آدابها، لكن أكثره غنائي وحدائي. والأمثال كانت جزءا مهما من آدابها. والذين وضعوا الأدب الجاهلي هم من عرب شبه الجزيرة العربية لكنهم لم يكتبوا سوي المعلقات وكان يروي شفاهة مما كان يعرضه للاندثار والتحريف والتبديل والخلط.

انتشر الأدب العربي بسبب انتشار الإسلام بالقرن السابع. وكانت اللغة العربية قد انتشرت تحت لوائه لأنها لغة القرآن ولاسيما بالمشرق والمغرب والأندلس حيث تأثر المشارقة والمغاربة بالثقافة والعلوم الإسلامية. فكان الذين وضعوا الأدب العربي في ظلال الحكم الإسلامي هم من أجناس شتى . فمنهم العربي والفارسي والتركي والهندي والسوري والعراقي والمصري والرومي والأرمني والبربري والزنجي والصقلي والأندلسي. وكلهم تعرّبوا ونظموا الشعر العربي وأدخلوا أغراضا شعرية مستجدة وألفوا الكتب العربية في شتى العلوم.

كلمة أدب في الجاهلية كانت تعني الدعوة إلى الطعام والرسول -صلى الله عليه وسلم- كان يعني بها في التهذيب والتربية ففي الحديث الشريف "أدبني ربي فأحسن تأديبي". و في العصر الأموي كانت يتصف الأدب بدراسة التاريخ والفقه والقرأن والحديث و تعلم المأثور من الشعر والنثر. واستقل الأدب في العصر العباسي. وأخذ مفهوم كلمة الأدب يتسع ليشمل علوم البلاغة واللغة. وفي العصر العباسي الثاني عن النحو واللغة، واهتم بالمأثور شرحا وتعليقا.

حاليا تعني كلمة الأدب الكلام الإنشائي البليغ، الصادر عن عاطفة، والمؤثر في النفوس وفي عواطف القاريء والسامع له. ونجد الظواهر الأدبية تتداخل في العصور التاريخية. فالأدب الجاهلي كان متأثرا بالحياة القبلية والعصبية والاجتماعية والعقائدية في الجاهلية. لذا نجد أغراض الشعر الجاهلي كما في المعلقات ودواوين شعراء الجاهلية، هي الفخر. لأن انتماء الجاهلي لعشيرته كان أمرا مقدسا ليتحصن من صراع الحياة البدوية المريرة، وكذلك الحماسة والوصف للطبيعة حولهم والغزل والهجاء وكان سلاحًا ماضيًا في قلوب الأعداء فهم يخافون القوافي والأوزان أكثر من الرماح والسنان.

وقد صور الشعراء في الجاهلية بيئتهم بصدق وحس مرهف وعاطفة جياشة تتسم بالصدق التعبيري والواقعية التصويرية التي امتزجت بخيال الشاعر وأحاسيسه. وكان لعرب الجاهلية حكمهم وأمثالهم وخطبهم ووصاياهم. وهذه الأعمال تعتبر نثرا مرسلا أو سجعا منثورا. وكان الشاعر في كل قبيلة المتحدث الرسمي باسمها والمدافع عنها والمعدد لمناقبها ومدعاة لفخرها وافتخاره بها في قصائده التي كانت تروي شفاهة عنه ولاسيما التي كانت تتناول أيام العرب ومعاركهم. وكانت القصيدة تتكون من 25 إلى 100 بيت. وكان الشاعر يبدأ قصيدته بوصف الديار والأطلال ويصف فيها محبوبته وناقته ومغامراته. لأن العرب ارتبطوا بأرضهم وقبيلتهم. وكان الارتحال في القوافل التجارية في رحلتي الشتاء والصيف أو في الهجرات وراء الما ء والكلأ إلى مدى لا يُعرف ولاسيما ولو كان للمكان ذكرى حلوة، تجعل الشعراء يحنون لأوطانهم وضروب قبائلهم. وهذا الحنين جعل الشعراء الجاهليين يبدأون قصائدهم بالهجران لديارهم ومضاربهم ودروبهم ومسالكهم. وصوروا في شعرهم حيواناتهم قي صور شتى.

خلف لنا الشعر الجاهلي المعلقات السبع الشهيرة والتي تعتبر من روائع الشعرالعربي الجاهلي. و كانت تعلق فوق ستر الكعبة تكريما للشعراء وتقديرا لهم. ومن بينها قصائد طرفة ولبيد وامرئ القيس وزهير وابن حلزة وعنترة.

ويعتقد د. علي الجندي أستاذ الأدب الجاهلي بجامعة القاهرة أن: من أسباب خلود المعلقات أن كلاً منها تشبع غريزة من غرائز النفس البشرية. فنري حب الجمال في معلقة امرئ القيس، والطموح وحب الظهور في معلقة طرفة، والتطلع للقيم في معلقة زهير، وحب البقاء والكفاح في الحياة عند لبيد، والشهامة والمروءة لدى عنترة، والتعالي وكبرياء المقاتل عند عمرو بن كلثوم، والغضب للشرف والكرامة في معلقة الحارث ابن حلزة. والشعر الجاهلي قد دون في العصر الأموي وكان يروي شفاهة فاندثر معظمه. لأنه لاينحصر منطقيا في سبع أو عشر معلقات بل انحسر مع الزمن. رغم أنه تراث أمة كان الشعر صنعتها والطبيعة البدوية كانت تدعو للتأثر بها. وكانت كل قبيلة لها شعراءها الذين يفاخرون بها وكانوا مدعاة لتفتخر بهم.

الأدب الجاهلي لا يمثل إلا نسبة ضئيلة من تاريخ اللغة العربية، وفي مرحلة متأخرة لا تتجاوز القرنين من الزمان. لأن ما قبل هذه الفترة قد اندثر، لأن من عادة الجاهليين ألا يكتبوا أو يدونوا لعدم إلمامهم بالكتابة لأميتهم. وكانوا حفظة يحفظون أشعارهم ومروياتهم عن ظهر قلب ويتبادلون شفاهة أخبارهم في مجالسهم ومنتدياتهم. ولم يعجزهم في أشعارهم وصفهم للطبيعة وحياتهم البدوية في الفيافي والمضر والحضر فتأثروا بها. وكان لهم أيامهم وحروبهم التي كان يشعر بها شعراؤهم فخرا كان لقبيلتهم أو هجاء لعدوهم. لهذا كان شعرهم أقرب للواقع الممزوج بالخيال وأطبع للصور التي كانوا يرونها ماثلة أمام ناظريهم فصوروها تخيلا لم يفرطوا فيه وأسرفوا في مفاخرهم وحماستهم المقبولة والمحببة.

أما في أشعار الحب فكانوا عذريين يسمون بمكانة محبوبتهم في الوصف أو النعت. حتى أصبح الشاعر يلتصق اسمه باسم محبوبته التي تغنى بها في شعره. فقيل قيس وليلي وجميل وبثينة. وكان شعرهم ينبع من سجيتهم. ولم يكن يعرفون العروض والقوافي والأوزان كما نعرفها ونعرفها في علم العروض ولكنهم كانوا يتبعونها بالسليقة التي جبلوا عليها. واعتقدوا أن للشعر شيطانا يوحي لهم بأشعارهم. عندما يتملكهم ينساب الشعر من أفواههم ارتجالا. وكان العرب الشعر صنعتهم يتذوقونه ويستوعبونه وتعيه ذاكرتهم. وكان للشعر رواته ونسابه. وكان الرواة يروونه في مجالس الشراب ومنتديات السمر. وتناقلته الألسنة وحرف فيه ما حرف وأبقي علي قصائده ما بقي لنا. فالشعر الجاهلي صور لنا الحياة الجاهلية قبل الإسلام بواقعية حياة البادية بقسوتها ولينها. ولم يكن الأدب الجاهلي يميل إلى اساطير الأولين كأدب الإغريق رغم أن الإغريق كانوا متبدين في صحراواتهم وجبالهم كما كان العرب في بداوتهم. لكن الإغريق كانوا منعزلين في جزرهم.والعرب كانوا رحلا وعلى صلة بحضارات فارس والشام ومصر واليمن سواء من خلال سعيهم الرعوي وراء الماء والكلأ أو في رحلاتهم في التجارية.


الأدب العربي يشمل كافة الأعمال المكتوبة باللغة العربية ، و يشمل الأدب العربي النثر و الشعر المكتوبين بالعربية و كذلك يشمل الأدب القصصي و الرواية و المسرح و النقد .


أغراض الشعر العربي القديم:


الهجاء


كان الهجاء شائعاً بين الأعداد والأضداد من الناس وبين الشعراء وبعضهم البعض حيث يذكرون مساوئ بعض ومحاسن أنفسهم ومن ابلغ شعراء الهجاء جريروالفرزدق



المديح


كان المديح للحكام والكبار والأعيان وكان يمنح الشاعر من المال على قدر جودة شعره واعجاب الممدوح به.

ومن أشهر ما قيل في المدح قول الشاعر الجاهلي النابغة الذبياني:

فإنك شمس والملوك كواكب..

إذا طلعت لم يبدو منهن كوكب..


الغزل


كان شعر الغزل مقبولاً ومحبوباً إلا أن التشبيب - أي ذكر اسم المحبوبة- كان غير مقبول. حيث كان الشاعر القديم يتغنى بمحاسن محبوبته شكلاً وموضوعا ويذكر لوعته وشوقه إليها.

أنا الشاعر ابو الليل السرادي :
انوه اخوتي مجلس الأدباء والمثقفين من أنني لو نزلت الى الساحة لكنت الفضل واما عن امتناعي فذلك رحمة بحالكم
وحين انزل سوف تصحقون وسوف ترمى قصاصات المتنبي التي ادعوا انها ديوان .



فخر

عادة أصيلة من عادات العرب وهو الفخر بالأنساب والأحساب والأصل والمنبت


المعلقات


ويقال أن هذه القصائد كانت تكتب بماء الذهب وتعلق على استار الكعبة قبل مجيء الاسلام، وتعتبر هذه القصائد أروع وأنفس ما قيل في الشعر العربي القديم لذلك اهتم الناس بها ودونوها وكتبوا شروحا لها, وهي عادة ما تبدأ بذكر الأطلال وتذكر ديار محبوبة الشاعر كما في معلقة عنترة بن شداد


النقد



لقد ظهر النقد بعد الأدب ، فالأدب مادة النقد،ولكن ما هي أهميته؟ ربما هذا هو السؤال الذي طرحه أحدهم حين ذاق درعا من مشاكسة النقاد وردهم للنصوص التي اعتقدها جيدة« قال قائل لـخلف الأحمر:إذا سمعت أنا بالشعر واستحسنته فما أبالي ما قلت فيه أنت وأصحابك،فقال له إذا أخذت أنت درهما و استحسنته فقال لك الصراف أنه ردي؛ هل ينفعك استحسانك له؟»



النقد في اللغة


1- تمييز الدراهم وغيرها. 2- نقدها ينقدها نقدا وانتقادا، وتنقدها ونقده إياهانقدا: أعطاه إياها فانتقدهاأي: قبضها. ونقدت له الدراهم أي أعطيته إياها، أي قبصها. 3- ناقدت فلانا إذا ناقشته في الأمر. 4- نقد الشيء ينقده نقدا:إذا نقره بإصبعه. 5- نقد شيئا من الطعام أي يأكل منه شيئا يسيرا. 6- نقد الرجل الشيء /نظره. ونقد إليه اختلس النظر نحوه. 7- نقدته الحية: لذغته. 8- الطائر ينقد الفخ: أي ينقر. 9- نقد فلان فلانا:اغتابه وأعابه.


النقد في الاصطلاح

ونخص به نقد الأدب، وهو: البحث عن أسباب الاستحسان والاستهجان، واستخلاص عناصر الجمال، وتبيين سمات القبح بتجرد من الهوى ونفي التعصب، وبتقرب أكثر إلى الموضوعية، بغرض تقويم العمل الأدبي وتقييمه. لم يكن النقد الأدبي مكتوباً كما هو الحال اليوم ، وإنما كان شفهياً ، وأبرز مثال على ذلك هو سوق عكاظ ، حيث كان الشعر يلقى ما لديه من جديد الشعر على أسماء فينقضه الناس ويردون عليه وفي ذلك شكل من أشكال النقد الأدبى



العصر الحديث

ظهرت وتعددت أشكال الأدب الحديث بفضل بعض المحدثين الذين نقلوا أشكال الأدب الجديدة وعلى رأسها القصة والرواية. وتغيرت هيئة الشعر بفضل المدارس الأدبية الجديدة التي تأثرت بالمدارس الأدبية الغربية ، ولعل أول أشكال القصة القصيرة كانت المقامات: وفي هذا العصر أيضا ظهر بما يسمى-بالشعر الحر- حيث لا يتقيد لا بالأوزان ولا بالقوافي..

وكان بناء هذا الشعر من فضل الشاعرة العراقية الراحلة- نازك الملائكة..


المقامات


أشهر المقامات هي كتاب المقامات لبديع الزمان الهمذاني والتي ابتكر من خلالها عدة شخصيات ، تميزت الشخصيات بأنها شخصيات من العامة ويأخذون ما يريدون من الحياة بالمكر والدهاء


المدارس الأدبية في العصر الحديث

مدرسة أبولو
مدرسة البعث والإحياء
مدرسة الديوان
مدرسة المهجر



نبذة عن

بديع الزمان الهمذاني


أبو الفضل أحمد بن الحسين بن يحي بن سعيد المعروف ببديع الزمان الهمذاني ، (358 هـ/969 م)، كاتب وأديب من أسرة عربية ذات مكانة علمية مرموقة استوطنت همذان وبها ولد بديع الزمان فنسب إليها، وقد كان يفتخر بأصله العربي إذ كتب في أحد رسائله إلى أبي الفضل الأسفرائيني: «إني عبد الشيخ، واسمي أحمد، وهمذان المولد وتغلب المورد، ومضر المحتد». وقد تمكن بديع الزمان بفضل أصله العربي و موطنه الفارسي من امتلاك الثقافتين العربية والفارسية وتضلعه في آدابهما فكان لغوياً وأديبًا وشاعراً وراوية حديث.

أخذ اللغة عن الأديب الكبير واللغوي الشهير صاحب المجمل في اللغة أبو الحسين أحمد بن فارس، وتتلمذ لابن لال وابن تركان، وعبد الرحمن الإمام، و أبي بكر بن الحسين الفراء.

في عام 380 هـ، انتقل بديع الزمان إلى أصفهان فانضم إلى حلبة شعراء الصاحب بن عباد، ثم يمم وجهه شطر جرجان فأقام في كنف أبي سعيد محمد بن منصور وخالط أسرة من أعيان جرجان (تعرف بالإسماعيلية) فأخذ من علمها الشيء الكثير ثم ما فتئ أن نشب خلاف بينه و بين أبي سعيد الإسماعيلي فغادر جرجان إلى نيسابور ، وكان ذلك سنة (382هجرية/ 992ميلادية) واشتدت رغبته في الاتصال باللغوي الكبير والأديب الذائع الصيت أبي بكر الخوارزمي, ولبى هذا الخوارزمي طلب بديع الزمان والتقيا, فلم يحسن الأول استقبال الثاني و حصلت بينهما قطيعة ونمت بينهما عداوة فاستغل هذا الوضع بعض الناس و هيأوا للأديبين مناظرة كان الفوز فيها لبديع الزمان بفضل سرعة خاطرته, و قوة بديهته . فزادت هده الحادثة من ذيوع صيت بديع الزمان عند الملوك و الرؤساء وفتحت له مجال الاتصال بالعديد من أعيان المدينة, والتف حوله الكثير من طلاب العلم, فأملى عليهم بأكثر من أربعمائة مقامة (لم يبقى منها سوى اثنتان وخمسون).

لم تطل'" إقامة بديع الزمان"' بنيسابور و غادرها متوجها نحو سجستان فأكرمه أميرها خلف بن أحمد أيما إكرام, لأنه كان مولعا بالأدباء والشعراء. وأهدى إليه "'بديع الزمان"' مقاماته إلا أن الوئام بينهما لم يدم طويلا, فقد تلقى "'بديع الزمان"' يوما من الأمير رسالة شديدة اللهجة أثارت غضبه, فغادرسجستان صوب غنزة حبث عاش في كنف السلطان محمود معززا مكرماً, وكانت بين أبي العباس الفضل بن أحمد الأسفرائي وزير السلطان محمود عدة مراسلات, و في آخر المطاف حط رحاله بديع الزمان بمدينة هرات فاتخذها دار إقامة وصاهر أبا علي الحسين بن محمد الخشنامي أحد أعيان هذه المدينة و سادتها فتحسنت أحواله بفضل هذه المصاهرة, وبمدينة هرات لفظ أنفاسه الأخيرة سنة(395هجرية/1007ميلادية) ولم يكن قد بلغ الأربعين من عمره، فودع الحياة التي خبرها .


مآثره


مجموعة رسائل
ديوان شعر
مقامات (وهي أبرز ما خلفه بديع الزمان) طبقت شهرتها الآفاق, وقد كانت و ما زالت منارة يهتدي بها من يريد التأليف في هذا الفن, فيمتع الناس بالقصص لبطريفة والفكاهة البارعة, و يزود طلاب العلم بما يلزمهم من الدرر الثمينة في ميدان سحر الأسلوب, و غرابة اللفظ و سمو المعنى.


المقامات


يعتبر كتاب المقامات أشهر مؤلفات بديع الزمان الهمذاني الذي له الفضل في وضع أسس هذا الفن وفتح بابه واسعاً ليلجه أدباء كثيرون أتوا بعده و أشهرهم أبو محمد القاسم الحريري و ناصف اليازجي .

والمقامات مجموعة حكايات قصيرة متفاوتة الحجم جمعت بين النثر والشعر بطلها رجل وهمي يدعى أبو الفتح الإسكندري و عرف بخداعه و مغامراته و فصاحته و قدرته على قرض الشعر و حسن تخلصه من المآزق إلى جانب أنه شخصية فكاهية نشطة تنتزع البسمة من الشفاه و الضحكة من الأعماق. و يروي مغامرات هذه الشخصية التي تثير العجب و تبعت الإعجاب رجل وهمي يدعى عيسى بن هشام.

و لهذا المؤلف فضل كبير في ذيوع صيت ' بديع الزمان الهمذاني لما احتواه من معلومات جمة تفيد جميع القراء من مختلف المشارب و المآرب إذ وضعه لغاية تعليمه فكثرت فيه أساليب البيان و بديع الألفاظ و العروض, و أراد التقرب به من الأمير خلف بن أحمد فضمنه مديحاً يتجلى خاصة فيالمقامة الحمدانية و المقامة الخمرية فنوع و لون مستعملاً الأسلوب السهل, واللفظ الرقيق, والسجع القصير دون أدنى عناء أو كلفة.

و تنطوي المقامات على ضروب من الثقافة إذ نجد بديع الزمان'‘ يسرد علينا أخباراً عن الشعراء في مقامته الغيلانية'‘ و'‘ مقامته البشرية و يزودنا بمعلومات ذات صلة بتاريخ الأدب و النقد الأدبي في مقامته الجاحظية و القريضية و الإبليسية, كما يقدم فيالمقامة الرستانية و هو السني المذهب, حجاجاً في المذاهب الدينية فيسفه عقائد المعتزلة و يرد عليها بشدة وقسوة, ويستشهد أثناء تنقلاته هذه بين ربوع الثقافة بالقرآن الكريم و الحديث الشريف, وقد عمد إلى اقتباس من الشعر القديم و الأمثال القديمة و المبتكرة فكانت مقاماته مجلس أدب و أنس و متعة و قد كان يلقيها في نهاية جلساته كأنها ملحة من ملح الوداع المعروفة عند أبي حيان التوحيدي في "الامتناع و المؤانسة", فراعى فيها بساطة الموضوع, و أناقة الأسلوب, و زودها بكل ما يجعل منها:

وسيلة للتمرن على الإنشاء و الوقوف على مذاهب النثر و النظم.
رصيد لثروة معجمية هائلة
مستودعاً للحكم و التجارب عن طريق الفكاهة
وثيقة تاريخية تصور جزءاً من حياة عصره و إجلال رجال زمانه.
كما أن مقامات الهمذاني تعتبر نوا ة المسرحية العربية الفكاهية, و قد خلد فيها أوصافاً للطباع الإنسانية فكان بحق واصفاً بارعاً لا تفوته كبيرة ولا صغيرة, وأن المقامات هذه لتحفة أدبية رائعة بأسلوبها و مضمونها و ملحها الطريفة التي تبعث على الابتسام والمرح، و تدعو إلى الصدق و الشهامة و مكارم الأخلاق التي أراد بديع الزمان إظهار قيمتها بوصف ما يناقضها، وقد وفق في ذلك أيما توفيق.




التوقيع
وداعــا أنـيـس مـنـصور



  رد مع اقتباس
قديم 20-04-2008, 03:27 PM   #5
قلم الرومانسية
(العمدة)
 
الصورة الرمزية يوسف نور

تاريخ التسجيل: Feb 2008
مــكان الإقامـة: مصرى وليا الشرف
المــــــواضـيع: 15338
المشــــاركـات: 24,918
الـــجـــــــنــس: ذكر

معلومات الإتصال :
إرسال رسالة عبر MSN إلى يوسف نور

المواقع الإجتماعية :
Facebook


يوسف نور غير متواجد حالياً
Thumbs up الأدب ( موضوع للذكرى) ج (3)





انواع الادب


1- ادب الطفل


مراحل في تطور ادب الاطفال العربي (القسم الاول)


مقدمة

القسم الأول

بدايات وتطور ادب الاطفال العربي خلال القرن التاسع عشر



كما هو الحال بالنسبة لبدايات وتطور ادب الاطفال الاوروبي، فقد تطور ادب الاطفال العربي مع تأسيس اجهزة التعليم العربية الحديثة – للمسلمين والمسيحيين – في الدولة العثمانية (مصر، سوريا، فلسطين ولبنان)، خلال القرن التاسع عشر. وقد اعتمدت اجهزة التعليم الحديثة -التي كانت تدرّس عددا بالغ التنوع من المواضيع- على كتاب التعليم العلماني، بخلاف اجهزة التعليم التقليدية والتي كانت تعتمد على القرآن لدى المسلمين او الكتاب المقدس لدى المسيحيين. ورغم ذلك يجدر بنا ان نشدد على حقيقة ان الاطفال - كما الكبار- كانوا قد اطلعوا قبل القرن التاسع عشر على الادب العلماني، والذي غالبا ما كان ذا صبغة شعبية، فهو اما كان يُحكى او يُقرأ بصوت عال على الملأ او في نطاق العائلة. بناء عليه يمكن القول انه حتى القرن التاسع عشر توفرت للاطفال كتب أُلّفت للكبار – سواء كانوا متدينين ام علمانيين. وفي هذا القرن ايضا، مع ظهور جمهور قراء شاب في اعقاب التعليم الحديث، كان الاطفال يستعينون بمكتبة الكبار. لكن الامر المميز هو انه في هذا القرن توفرت للاطفال كتب كُتبت خصيصا لهم، الكتب التعليمية اساسا، لكن توفرت لهم اضافة لها:-

كتب مطالعة

وكتب ادبية



كانت بغالبيتها العظمى مترجمة او مقتبسة عن الادب الاوروبي. الى جانب اجهزة التعليم والتي كانت الدافع الاساسي لظهور وتطور "جهاز" الكتب المخصصة للاطفال واحياء الادب العربي بوجه عام، لعبت الطباعة والصحافة اللتان تطورتا خلال هذه الفترة دورا فاعلا في هذه العملية. فالمصادر العربية التي تتناول النتاج الادبي في القرن التاسع عشر تشدد بدورها على دورهما الهام. وتفرد حيزا خاصا لمناقشة تاريخ الطباعة والصحافة العربية، واسهامهما في ظهور وازدهار النتاج الادبي بمجمله (زيدان 1914، المجلد الرابع، ص 53-61، 62-75؛ شيخو 1991، ص 6-7، 19-20؛ ياغي 1968، ص 62-118). بموازاة المراكز الثقافية التقليدية، والتي كانت ذات طابع ديني، ازدهرت في المناطق الانفة (مصر، سوريا، فلسطين ولبنان) مراكز جديدة عكست الثقافة والاداب الحديثة، وكانت ذات طابع علماني، وفيها أُلفت وطُبعت معظم الكتب باللغة العربية، للكبار والصغار. ومن ابرزها مدينتا (بيروت والقاهرة) اللتان لعبتا دورا ثقافيا هاما حيث أُسست فيهما المطابع التي اصدرت العديد من الكتب باللغة العربية – ككتب التراث التي اعتبرت من كنوز الثقافة العربية وآدابها الكلاسيكية، والكتب الحديثة (المعاصرة)، اضافة إلى الكتب المترجمة او المقتبسة عن الاداب الاوروبية، او تلك المكتوبة على غرار الكتابات الاوروبية الشائعة. كذلك فقد تأسست فيهما لاول مرة الصحف والدوريات العربية والتي لم تكتف باطلاع القراء على المقالات التي تناولت احداث الساعة وعالجت ما يدور في محيطهم الثقافي، انما اطلعتهم على جوانب مختلفة من الثقافة الغربية، وذلك من خلال التقارير التي تحدثت عن اسلوب المعيشة في البلدان الاوروبية وفي أمريكا، اضافة إلى التقارير عن المجالات المعرفية والعلمية الحديثة. كذلك كانت هذه الصحف بمثابة قناة هامة تمكّن القراء من خلالها من الاطلاع على اعمال ادبية حديثة للكتاب العرب والاقتباسات اوالترجمات عن الادب الاوروبي. وقد طُبعت في مطابع بيروت والقاهرة معظم الكتب التعليمية الاولى باللغة العربية، والتي كانت بجزء منها ترجمات واقتباسات لكتب الفت في أوروبا، وبعضها كانت بقلم مؤلفين عرب محليين. وقد سنحت الفرصة لتحقيق هذه الامور مجتمعة بفضل الاعتراف بمتانة الثقافة الاوروبية والتي حفزت على اقامة اجهزة التعليم العربية للمسلمين أملا في امتلاك ادوات لمواجهتها، وادت إلى فتح المنطقة امام نشاطات الحركات التبشيرية التي آمنت انها قادرة على زيادة اعداد المؤمنين التابعين لها من خلال المدارس التي اقامتها. هذا التطور الثقافي الهام، والذي كان التغيير الاهم الذي طرأ في تلك الفترة، ادى إلى نشوء جيل جديد من المثقفين، المفكرين والمتعلمين والذين اهلّهم تعليمهم الحديث لاستيعاب النماذج الجديدة وتطبيقها على الثقافة العربية وآدابها. وهكذا فان رواد الادب والثقافة العربية الحديثة كانوا مثقفين ومتعلمين درسوا في اجهزة التعليم الحديثة او اطلعوا على الثقافة الاوروبية بشكل مباشر من خلال التواجد في أوروبا لفترة ما وتعلم اللغات الاوروبية، او بشكل غير مباشر من خلال الترجمات والاقتباسات عن الثقافة الاوروبية وآدابها. فلسطين (اي دولة إسرائيل وحدود السلطة الفلسطينية اليوم) كانت من الناحية الجغرافية، الاقتصادية والثقافية تابعة لسوريا الكبرى، وبالتالي فان سكانها اعتمدوا على المراكز الثقافية الجديدة التي نشأت خاصة المركز في بيروت. من هنا مثلا يورد البحري في كتابه "تاريخ حيفا" انه حتى عام 1914 لم تكن في حيفا مكتبة لبيع الكتب، وبالتالي فقد كانت المدارس تحصل على الكتب اساسا من المكتبات في بيروت وأوروبا (البحري 1922، ص 27). مع تأسيس اجهزة التعليم الحديثة والتي اتخذت كتاب التعليم اساسا لها، اطلع الاطفال لاول مرة على نصوص تعاملت معهم كافراد مختلفين عن البالغين. وهكذا فقد نشأت في القرن التاسع عشر مكتبة جديدة باللغة العربية – مكتبة الطفل، وضمت حوالي 500 كتاب للاطفال والفتيان باللغة العربية، وكانت هذه الكتب بغالبيته العظمى تعليمية تناولت المواضيع المختلفة الخاصة بجهاز التعليم الحديث (هذه المعطيات مستقاة من البحث الذي اجريته لنيل شهادة الدكتوراة في موضوع تطور ادب الاطفال العربي. وبما انه تعذر علي الوصول في نطاق البحث إلى المكتبات والمكتبات الخاصة في الدول العربية، يمكن الافتراض بان عدد هذه الكتب أكبر بكثير، ومن الارجح ان يكون الضعف – ن.م.). لكن لم تولَ هذه المكتبة العناية البحثية او الثقافية الجادة، والتي حظيت بها مكتبات الاطفال الاوروبية والعبرية. ورغم اسهام هذا الحقل المعرفي الحاسم في احياء الثقافة العربية وآدابها، ورغم الكم الهائل من الكتب فيها، الا انها لم تحظ باي اهتمام بحثي ضمن الدراسات الشاملة والعديدة التي اجريت على الثقافة العربية الحديثة وآدابها التي نشأت وتطورت خلال القرن التاسع عشر. في الحقيقة يمكن القول ان هذه المكتبة لم تحظ باي توثيق باعتبارها "مُلكا ثقافيا" تجدر دراسته وتوصيفه على انفراد، وبوصفها جزءا من النشاط الثقافي والادبي بشتى مجالاته في القرن التاسع عشر (زيدان 1914، شيخو 1991، الجندي 1960، حسين 1983، ص 91-147 اضافة إلى العديد من المصادر الاخرى). غالبا ما تتم الاشارة إلى بعض كتب الاطفال بشكل عَرَضي ومتفرق في نطاق استعراض مؤلفات أحد الادباء او المفكرين والذي يكون قد الف الكتب للكبار اساسا، او في زاوية الاصدارات الجديدة. ويبرز في جميع المصادر التي تستعرض الكتب الصادرة خلال الفترة قيد البحث، عدم التطرق إلى الكتيبات المصورة، والتي كانت تشمل على الارجح المجلات ذات الغلاف الرقيق والتي تتضمن قصصا قصيرة للاطفال مترجمة عن الانجليزية، حيث كانت تهدف كما يبدو إلى تشجيع القراءة بين طلاب المدارس البروتستانتية. وقد ضاعت معظم هذه الكتيبات، لكن تمت الاشارة اليها في قوائم الكتب في فهرس المطبعة الامريكية في بيروت، وهذا يثبت قطعا ان الاطفال كانوا قد اطلعوا في مرحلة مبكرة على ادب الاطفال المترجم إلى اللغة العربية. هذا الفهرس، والذي يشتمل على الكتب التي طبعت في مطابع اخرى في بيروت، القاهرة ومدن اخرى، يعتبر احدى الوثائق الاهم في تاريخ ادب الاطفال العربي لسبب آخر الا وهو اشتماله على لوائح نادرة لكتب اطفال، غير موثقة في اي مصدر آخر، اضافة إلى كونه يعكس نوعية الكتب المختلفة التي كانت متوفرة في الفترة قيد البحث، كما انه يدلنا على العلاقة بين كتب الاطفال وكتب الكبار، والعلاقة بين المراكز المختلفة. كذلك فان هذا المصدر يقدم لنا معلومات هامة ونادرة عن بعض الكتب التي تم توثيقها، حيث يشتمل على توصيف مفصل لكل كتاب – ملخص مضمونه، حجمه الخارجي (قطعه)، توصيه عنه، ونموذج لرسمة منه. من هنا مثلا فان كتاب الروض النضير للولد الصغير موصوف على انه "كتاب لمنفعة الاطفال وتسليتهم، صفحاته وحروفه جميلة، يضم أكثر من مئتي رسمة، قصيدة وقصة سوف تدخل البهجة إلى قلوبكم" (برنامج الطبعة الاميركية 1891، ص 71). كما تقدم فان كتب الاطفال باللغة العربية انتشرت - بشكل مباشر- بفضل اقامة اجهزة التعليم الحديثة. فخلال القرن التاسع عشر تأسست في مصر وسوريا اجهزة التعليم الجديدة لتدريس الاطفال والفتيان والتي كانت تتعارض مع اجهزة التعليم التقليدية – الاسلامية منها والمسيحية. ورغم تباين اسباب وظروف اقامة اجهزة التعليم لكن يمكن القول ان جميعها تأسست بفعل الاحتكاك المباشر بالثقافة الغربية، والتي قدمت النموذج الاساس للتعليم والكتابة للاطفال. هذه الاجهزة تبنت من الثقافة الغربية اساليب التعليم الجديدة، بما في ذلك كتاب التعليم كعنصر أساس لتدريس معظم الفروع المعرفية الداخلة في مناهج التعليم الجديدة. رغم النموذج الاوروبي المُتبنى الا ان النشاط التعليمي لم يكن بمعزل عن السياق الثقافي العام، بل كان اشبه بانعكاس له، وقد ظهر هذا الامر عبر الخصائص البارزة للنصوص التي طالعها الاطفال. فقد اختيرت كتب القراءة الاولى من قبل المفكرين المسلمين والمسيحيين الذين اطلعوا على الثقافة الاوروبية اما من خلال جهاز التعليم الحديث، او عقب تواجدهم في أوروبا لفترة ما، واما عن طريق المبشرين المسيحيين – الامريكيين، الانجليز والفرنسيين اساسا- والذين نشطوا بين العرب خاصة في سوريا. في بدايات بناء جهاز التعليم لم يكن جمهور المتلقين واحدا ومتجانسا، وكانت بعض الكتب تتوجه لجمهور مختلط، اي انها كانت كتب قراءة ومطالعة للصغار والكبار، وبعضها الاخر كانت للاطفال فقط، اضافة إلى الكتب التعليمية وكتب القراءة وكتب اخرى غيرها لم تكتب للاطفال خصيصا، وهي اساسا تلك الكتب الادبية المترجمة او بقلم ادباء عرب، لكنها استخدمت ككتب تعليمية بفضل خصائصها المميزة. في المرحلة قيد البحث (القرن التاسع عشر) والتي كانت المرحلة الاولى من مراحل تطور جهاز التعليم، لم يكن هناك اي تمييز بين الكتب التعليمية والكتب الادبية المخصصة للاطفال، بل ان التمييز بين كتب الاطفال والكتب الاخرى لم يكن قاطعا. من هنا مثلا فان جريدة المشرق وضعت في زاوية استعراض الكتب كتب التعليم في خانة واحدة مع كتب التربية، الكتب العلمية والاداب، وذلك ضمن زاوية "الكتب المدرسية والادبية والشعرية"، او في زاوية "الكتب المدرسية والادبية والعلمية". ان مجرد استعمال النصوص الادبية ككتب تعليمية لا يحط من قيمتها الادبية، وهذا ينسحب على ادب الاطفال في بداياته. من هنا فان ادب الاطفال الاوروبي ظل مرتبطا بجهاز التعليم حتى اواسط القرن التاسع عشر، وبعدها فقط حقق استقلاليته. بالتالي لا غرابة في ان يكون معظم الادب المخصص للاطفال في اللغة العربية – سواء كانت مترجمة او بقلم ادباء وكتاب عرب- حتى ذلك الوقت تعليميا. سأنبري الان لاستعراض عدد من النصوص الاولى التي اطلع عليها الاطفال باللغة العربية. فمعظم النصوص الادبية طبعت ككتب للاطفال الذين تعلموا في اجهزة التعليم المسيحية. لكن الاطفال المسلمين ايضا اطلعوا على عدد من النصوص الادبية، لكنها في هذه الحالة لم تكتب خصيصا لهم ولم تكن ملائمة للاطفال الصغار من الناحية اللغوية او المضمونية. كتاب تعريب الامثال في تأديب الأطفال هو أحد الكتب الاولى التي أُلفت للقراء المسلمين الصغار، وهو كتاب اطفال صرف ترجمه عن الفرنسية عبد اللطيف افندي، وقام رفاعة رافع الطهطاوي بتنقيحه وتعديله، وطبع في القاهرة طبعيتين، في العامين 1845 و 1847 ( British Museum، vol.2، p.519 ؛ سركيس 1928، ص 1294، شيال 1958، ص 86؛ شيال 1951، الملحق رقم 3، 211 ). ويتضمن الكتاب على قصص تربوية ابطال اطفال من الجنسين في محيطهم القريب (عبد اللطيف 1845). ومع ذلك بما ان هذه النصوص لوئمت للثقافة المستقبِلة (اي العربية) فقد أُخفيت الملامح المضمونية الخاصة بالثقافة الاوروبية، من هنا لم تبرز هذه الثقافة الا من ناحية نصية من خلال اسلوب الكتابة الادبية للاطفال. للتشديد على ملاءمة الكتاب للثقافة العربية اضيفت في آخره مواد لوئمت لجانر الكتابة التقليدية – الامثال المنظومة والتي لاءمت القصص في رسائلها التربوية. كانت رواية مواقع الافلاك في وقائع تليماك من الكتب الاولى التي ترجمت للعربية، وهي في الاصل من تأليف المربي الفرنسي الشهير فينيلون (Fenelon). وقد صدر هذا الكتاب أول مرة عام 1699 ، ثم صدر بمئتي طبعة لاحقة (אופק،אוריאל 1985، לקסיקון אופק לספרות ילדים. כרך שני، עמ' 500). وقام رفاعة رافع الطهطاوي بتعريبه بعد ان سافر إلى باريس كمرشد ديني ضمن بعثة طلابية مصرية عام (؟). وقد تعرف الطهطاوي على الثقافة الفرنسية وشعر بالامتعاض والرثاء تجاه الثقافة العربية. فقد تعلم الفرنسية وقرأ خلال السنوات التي قضاها في باريس كتبا من تأليف كبار المفكرين والمثقفين الفرنسيين. وانعكست محبته الشديدة للغة الفرنسية وآدابها من خلال ترجمة هذا الكتاب الضخم عندما كان منفيا في السوان. وقد طبع هذا الكتاب في "الطبعة السورية" في بيروت عام 1967 وبلغ عدد صفحاته 792 صفحة (سركيس 1928، ص 946). وقد اعيدت صياغة هذه الرواية لاحقا عدة مرات في اللغة العربية، وصدرت بعد صدور ترجمة الطهطاوي لها. احداها هي الصيغة التي صدرت بعد عشرين عاما على ترجمة الطهطاوي، حيث قام عطية شاهين بتحريرها وتنقيحها ثم اصدرها بعنوان كتاب وقائع تليماك (وقد يكون هذا الكتاب مجرد تعديل لترجمة الطهطاوي نظرا للتشابه في العنوانين)، وطبعت في بيروت في المطبعة اللبنانية عام 1885 (سركيس 1928، ص 1340). وافتبس سعد الله البستاني الرواية واعادة صياغتها في مسرحية تتألف من خمسة فصول، نشرت بعد عدة سنوات من صدور ترجمة الطهطاوي، بعنوان رواية تليماك. ادبية. غرامية تمثيلية. خيالية. وقد طبعت في القاهرة في مطبعة "المكتبة السعيدية" عام 1869. اما الترجمة التي انجزها وديع الخوري، وهي بعنوان رواية تليماك ، فقد طبعت في بيروت عام 1912 (سركيس 1928، ص 850). كما كان كتاب روبنسون كروزو للاديب الانجليزي دانييل ديفو (Defoe، Daniel) من الكتب الاولى التي نقلت إلى العربية (وكان قد صدر بالانجليزية للمرة الاولى عام 1719). وقد صدر الكتاب في صيغته الاصلية بجزئين وسرعان ما اصبح من أكثر الكتب انتشارا حيث شغف به الكبار والصغار في أوروبا، وصدر بعدة طبعات وترجمات واصبح مع مرور الوقت كتابا للاطفال والفتيان، رغم انه لم يكتب لهم اساسا (אופק 1985، כרך 1، עמ' 190-189). وقد صدرت الطبعة الاولى من الترجمة العربية لكتاب روبنسون كروزو باغفال اسم المؤلف واسم المترجم في مالطا عام 1835، بعنوان قصة روبنصن كروزي، في جزء واحد، بلغ عدد صفحاته 252 صفحة ( سركيس 1928، ص 558؛ Bowering 1840، p.107; British Museum، vol. 1، p.477 ). وصدرت صيغة اخرى له بترجمة بطرس البستاني - والذي كما يبدو كان مترجم الصيغة الاولى ايضا (سركيس 1928، ص 558-557)- بعنوان كتاب التحفة البستانية في اسفار الكروزية او رحلة روبنصن كروزي. وحوت هذه الصيغة جزئي كتاب ديفو – الجزء الاول طبع في بيروت عام 1861 لاول مرة، ثم اعيدت طباعته مرة اخرى عام 1885 ثم طُبع طبعات عديدة غيرها. اما الطبعة الرابعة للقسم الثاني فقد صدرت عام 1922 (داغر: مصادر الدراسة ص 183 ؛ British Museum، Vol. 1، P. 429 . لكن لم تتوفر لدي اية معلومات عن طبعات سابقة للقسم الثاني). كذلك فان امثال (امثولات) لافونتين التي الفت منظومة باللغة الفرنسية لولي العهد لويس الرابع عشر ابن السادسة عام 1668 (אופק 1985، חלק 2، עמ' 353-354)، صدرت بعدة صيغ في اللغة العربية. كانت اولاها الترجمة الشعرية التي انجزها محمد عثمان جلال، بعنوان العيون اليواقظ في الامثال والمواعظ. وقد طبع الكتاب في القاهرة عام 1870 (على نفقة المترجم الخاصة) ثم صدر بطبعات اخرى في الاعوام 1880، 1908، 1978 (زيدان 1914، القسم الرابع، ص 245؛ شيخو 1991، ص 227؛ سركيس 1928، ص 1306-1307؛ ניקולסון 1798، עמ' 362؛ British Museum، vol. 2، p. 376). ورغم ان هذا الكتاب لم يكن معدا للاطفال الا انه ادخل عام 1894 كمادة قراءة في المدارس الابتدائية في مصر، وكثيرا ما وردت امثاله في كتب التعليم العربية. ثم قام الشاعر المصري الشهير احمد شوقي باقتباس وتعديل عدد آخر من امثال لافونتين، ادرجها في القسم الرابع من ديوانه "الشوقيات" بعنوان باب الحكايات. وقد طبع الكتاب في القاهرة عام 1898 وصدر في طبعات عديدة اخرى (سركيس 1928، ص 1158). كذلك وردت امثال لافونتين التي عرّبها واقتبسها احمد شوقي احيانا في كتب التعليم العربية.

كانت كتب القراءة الخاصة بتدريس اللغة العربية هي المصدر الاهم لاطلاع الاطفال على النصوص الادبية. فقد تضمنت كتب القراءة عددا كبيرا من النصوص الادبية المنقولة عن ادب الكبار العربي وادب الاطفال الاوروبي، سواء كانت ترجمات او اقتباسات او كتابات باقلام كتاب وادباء عرب. وكانت الامثولة احدى النصوص الادبية الاولى التي اطلع عليها الاطفال في كتب القراءة ايضا، ومن الارجح ان يعود السبب في ذلك إلى طابعها القصصي والتربوي. لكن من الجائز ان يكون السبب هو كثرة شيوع هذا الجانر في كتب القراءة المعدة للاطفال في أوروبا في عصر الانوار (טורי תשנ"ג، עמ' 78-81). وقد صدر اقدم كتاب قراءة في اللغة العربية، وهو بعنوان تعليم القراءة على الاطفال الصغار وبعض اقوال العرب وامثال لقمان الحكيم، في مالطة عام 1826، لتدريس الاطفال في المدارس المسيحية في الشرق(British Museum، vol. 2، p. 666). وقد تضمن هذا الكتاب – اضافة إلى تعليم الحروف الهجائية- عددا متنوعا من النصوص : امثال العرب وامثال لقمان الحكيم. وقد اصدر المستشرق جورج ويلهام بريتج امثال لقمان الحكيم في كتاب عام 1823 (سركيس 1928، ص 1448). ولاحقا انتشرت امثال لقمان الحكيم في كتب القراءة لتعليم المسيحيين، ولم يحتو الا كتاب قراءة واحد لتعليم المسلمين (وهو بعنوان كتاب الغاية والامثال لتعليم الاطفال، والذي صدر بطبعتين عام 1857 و 1866) على نبذة من امثال لقمان. اما كتب القراءة اللاحقة فقد تضمنت اضافة لامثال لقمان امثال لافونتين وامثال ايزوب.
من خلال كتب القراءة اطلع القراء الصغار على نصوص قصصية تعتبر اليوم من كلاسيكيات ادب الاطفال الاوروبي. مثلا في كتاب الدرة الفريدة الصادر عام 1883، وكان لتعليم الاطفال المسيحيين، نجد القصة الدرامية الشهيرة "الام الشجاعة"، حيث وردت بعنوان "النسر الذهبي والطفل". اما في كتاب المباني الاساسية (الجزء الثاني، الطبعة الرابعة، 1924) وهو كتاب قراءة للاطفال المسيحيين صدر لاحقا، فيمكن ان نجد قصة "الفجلة" والقصة التراكمية "قصر الفأر"، والتي تتحدث عن الانسجام الاجتماعي والاخلال به (تتحدث القصة عن فأر وجد جذر شجرة مجوفا فاتخذه مسكنا له. ثم انضمت اليه حيوانات اخرى لتشاطره هذا المسكن : الضفدع، الارنب، الثعلب والذئب وعاش الجميع معا بسلام. لكن يأتي الدب في النهاية ويهدم قصر الفأر ويفترس جميع ساكنيه). وقد عدلت هذه القصة الشاعرة ليئة غولدبرغ ونقلتها للعبرية بعنوان "מה בביתן" (صدرت هذه الصيغة مؤخرا بطبعة جديدة). اضافة إلى ذلك فقد تمكن الاطفال من خلال كتاب القراءة من الاطلاع على العديد من النصوص القصصية، والتي سميت "حكايات ونوادر"، المقتبسة عن الادب العربي الاسلامي. وقد نشرت هذه النصوص في كتب القراءة المعدة للاطفال المسلمين والمسيحيين على حد سواء. كان هذا استعراضا لعدد من النصوص الادبية التي نشرت اما ككتب او كنصوص في كتب القراءة العربية واستعان بها الاطفال في القرن الاول من الكتابة التمايزية للاطفال. ورغم اننا نتحدث هنا اساسا عن الترجمات والاقتباسات ورغم انه يمكن الافتراض بان جمهور الاطفال الذي اطلع على هذه النصوص لم يكن عريضا، الا انه يمكن ان نخلص من خلال مراجعة هذه النصوص إلى ان الادب الاوروبي كان معينا لا ينضب اقتبست منه النصوص الادبية كما المواد الاخرى في الكتب المخصصة للاطفال. من هنا يمكن ان نقول بثقة كبيرة بان ادب الاطفال العربي نشأ وتطور متكئا على ادب الاطفال الاوروبي والذي اصبح في اواسط القرن التاسع عشر جهازا مستقلا ومنتظما، بعيدا عن جهاز التعليم. لكن لا شك في ان النصوص المقتبسة عن ادب الاطفال الاوروبي تم اختيارها بدقة أكبر من النصوص المقتبسة من ادب الكبار الاوروبي، ذلك ان الاعمال الادبية المخصصة للاطفال والتي اعتبرت بعد انقضاء فترة وجيزة على طباعها لاول مرة من الروائع - مثل اليس في بلاد العجائب بقلم الاديب الانجليزي لويس كارول- لم تترجم ولم تقتبس في حينه للغة العربية. كذلك فان الحكايات الشعبية التي لاقت رواجا كبيرا في كافة البلدان الاوروبية (مثل حكايات الفرنسي تشارلز بيرو، حكايات الاخوين غريم في ألمانيا، وهانس كريستيان اندرسون من الدنمارك) أُهملت وأُغفلت بسبب التدقيق في اختيار النصوص المقدمة للاطفال في اللغة العربية في القرن التاسع عشر. ولم يتبدل هذا الوضع الا في الثلاثينات من القرن العشرين حيث عمل اديب الاطفال المعروف كامل الكيلاني على اقتباس هذه الحكايات. اضافة إلى عملية غربلة النصوص المقتبسة عن الثقافة الاوروبية فقد لوئمت هذه النصوص للثقافة العربية بحيث حذفت من غالبيتها او استبدلت معظم العناصر التي كانت تشير إلى اصلها الثقافي الاجنبي. كما اسلفت فرغم سعة نطاق حقل كتب الاطفال، الا ان توثيق هذه الكتب مقارنة بتوثيق كتب الكبار كان عشوائيا ومشتتا. وهذا يعكس قطعا المكانة التي تشغلها هذه الكتب ومكانة متلقيها في الثقافة العربية.




التوقيع
وداعــا أنـيـس مـنـصور



  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فنون الصمت HAYATY منتدى الشباب 4 23-06-2008 10:51 PM
هل نتعلم قلة الادب ؟ محمد عبد العاطى القصص والروايات 7 03-02-2008 02:26 PM
فنون النحت حاجه غريبه جداً BINO غرائب وعجائب العالم 2 09-12-2007 12:52 PM
أيها الرجل تعلم فنون الأناقة batista منتدى الشباب 1 07-11-2007 03:49 AM
&& عبقرية الادب العربى && الملكه الجميله القصص والروايات 2 22-03-2007 07:01 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 03:33 AM