شبكة العملاء المحترفون



العودة   شبكة العملاء المحترفون > المنتديات العامة > المنتدى الأدبى

المنتدى الأدبى ملتقى محبى الأدب يعرض أجمل الروايات العربية والعالمية مع نقد وتحليل للأدباء والروايات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-2007, 08:33 PM   #1
V.I.P AGENT
 
الصورة الرمزية YaSsInE
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: المغرب/الرباط
المشاركات: 3,510
معدل تقييم المستوى: 79
YaSsInE is on a distinguished road
Smile رواية ( عائد إلى حيفا) بقلم غسان كنفاني



حين وصل "سعيد س" إلى مشارف حيفا، قادماً إليها بسيارته عن طريق القدس، أحس أن شيئاً ربط لسانه، فالتزم الصمت، وشعر بالأسى يتسلقه من الداخل، وللحظة واحدة راودته فكرة أن يرجع، ودون أن ينظر إليها كان يعرف أنها آخذة بالبكاء الصامت، وفجأة جاء صوت البحر، تماماً كما كان. كلا، لم تعد الذاكرة شيئاً فشيئاً بل انهالت في داخل رأسه، كما يتساقط جدار من الحجارة ويتراكم بعضه فوق بعض.
لقد جاءت الأمور والأحداث فجأة، وأخذت تتساقط فوق بعضها وتملأ جسده. وقال لنفسه أن "صيغة" زوجته، تحس الشيء ذاته، وأنها لذلك تبكي. منذ أن غادر رام الله في الصباح لم يكف عن الكلام، ولا هي كفت، كانت الحقول تتسرب تحت نظره عبر زجاج سيارته، وكان الحر لا يطاق، فقد أحس بجبهته تلتهب، تماماً كما كان الإسفلت يشتعل تحت عجلات سيارته، وفوقه كانت الشمس، شمس حزيران الرهيب، تصب قار غضبها على الأرض. طوال الطريق كان يتكلم ويتكلم، تحدث إلى زوجته عن كل شيء، عن الحرب وعن الهزيمة وعن بوابة مندلبوم التي هدمتها الجرارات. وعن العدو الذي وصل إلى النهر والقناة ومشارف دمشق خلال ساعات.

وعن وقف إطلاق النار، والراديو، وتهب الجنود للأشياء والأثاث، ومنع التجول، وابن العم الذي في الكويت يأكله القلق، والجار الذي لم أغراضه وهرب، والجنود العرب الثلاثة الذين قاتلوا وحدهم يومين على تلة تقع قرب مستشفى أوغستا فكتوريا، والرجال الذين خلعوا بذاتهم وقاتلوا في شوارع القدس، والفلاح الذي أعدموه لحظة رأوه قرب أكبر فنادق رام الله. وتحدثت زوجته عن أمور كثيرة أخرى، طوال الطريق لم يكن عن الحديث والآن، حين وصلا إلى مدخل حيفا، صمتا معاً، واكتشفا في تلك اللحظة أنهما لم يتحدثا حرفاً واحداً عن الأمر الذي جاءا من أجله! هذه هي حيفا إذن، بعد عشرين سنة". "عائد إلى حيفا" ربما تكون في نصها عمل أدبي روائي، إلا أنها في نصها الإنساني تجربة عاشها غسان كنفاني وعاشها كل فلسطيني، تجربة جرح، وجرح وطن، وعذابات إنسان، قهر وظلم وحرمان، ومتشرد، لاجئ حيناً، ملتجئ أحياناً، إلا أنه دائماً وأبداً يحمل أمل العودة إلى ذاك الوطن الساكن في الوجدان.

الموضوع الأصلى من هنا: شبكة العملاء المحترفون http://www.mhtrvon.com/vb/pro535.htm


رابط تحميل الرواية من هنا
YaSsInE غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2007, 11:19 PM   #2
عميل محترف
 
الصورة الرمزية عاشقه النجم
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: فلسطين48
المشاركات: 542
معدل تقييم المستوى: 21
عاشقه النجم has a spectacular aura aboutعاشقه النجم has a spectacular aura aboutعاشقه النجم has a spectacular aura about
افتراضي

مشكوووووووور يا روعه انت
عاشقه النجم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2007, 12:46 AM   #3
V.I.P AGENT
 
الصورة الرمزية YaSsInE
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: المغرب/الرباط
المشاركات: 3,510
معدل تقييم المستوى: 79
YaSsInE is on a distinguished road
افتراضي

انت الي اروع
شكراا على مرورك مشرفتنا الكريمة
YaSsInE غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2007, 01:00 AM   #4
عميل مميز
 
الصورة الرمزية Hic83
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: المغرب
المشاركات: 76
معدل تقييم المستوى: 10
Hic83 is on a distinguished road
افتراضي

مشكور يا عم علي الموضوع
__________________







Hic83 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2007, 09:03 PM   #5
عميل جديد
 
الصورة الرمزية da3do3a
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 5
معدل تقييم المستوى: 0
da3do3a is on a distinguished road
افتراضي

شكرا على الموضوع الرائع
والرواية كتير رائعة
da3do3a غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تقلل, حيفا, رواية, عائد, غسان, إلى, كنفانى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأم فى أدب غسان كنفانى ياسـمين المنتدى الأدبى 0 21-03-2014 06:04 PM
القميص المسروق - غسان كنفاني ياسـمين القصص والروايات 0 15-07-2012 06:46 PM
إلى أن نعود - غسان كنفاني ياسـمين القصص والروايات 0 14-07-2012 07:12 PM
المدفع - غسان كنفاني ياسـمين القصص والروايات 0 12-07-2012 03:17 PM
شذراتٌ مما كتبْ - غسان كنفاني ياسـمين القصص والروايات 0 29-01-2011 05:00 PM


الساعة الآن 01:40 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
adv helm by : llssll

Content Relevant URLs by vBSEO